أعراض الذئبة الحمراء عند الاطفال ومضاعفاتها

ما هي أعراض الذئبة الحمراء عند الأطفال، وهل يمكن الوقاية منها؟ تعرف على كافة المعلومات من هنا:

أعراض الذئبة الحمراء عند الاطفال ومضاعفاتها

سنتعرف في ما يأتي على أعراض الذئبة الحمراء عند الاطفال:

أعراض الذئبة الحمراء عند الاطفال

عادةً ما تكون أعراض الذئبة الحمراء عند الأطفال مزمنة، وقد تصبح أكثر حدة خلال فترات معينة من حياة الطفل، تتمثل الأعراض الأكثر شيوعًا لهذا المرض في ما يأتي:

  • طفح جلدي بهيئة فراشة تمتد بين جسر الأنف والوجنتين.
  • الطفح الجلدي القرصي، الذي يظهر على الرأس، أو الذراعين، أو الصدر، أو الظهر.
  • الحمى.
  • تصلب المفاصل، وألمها، وتورمها.
  • حساسية لأشعة الشمس.
  • تساقط شعر.
  • تقرحات الفم.
  • تراكم السوائل حول الرئتين، أو القلب، أو الأعضاء الأخرى.
  • مشكلات في الكلى.
  • انخفاض خلايا الدم البيضاء، أو انخفاض عدد الصفائح الدموية.
  • ظاهرة رينود، وهي حالة تتشنج فيها الأوعية الدموية في أصابع اليدين والقدمين، نتيجة البرد أو الإجهاد أو المرض.
  • فقدان الوزن.
  • ضعف الأعصاب.
  • انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء.
  • قلة الشهية.
  • انخفاض الطاقة.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.

من المهم أن تتذكر أن ظهور بعض الأعراض المذكورة أعلاه لا يعني أن طفلك مصاب بمرض الذئبة الحمراء، استشر الطبيب للحصول على تشخيص كامل وخطة للعلاج.

متى تظهر أعراض الذئبة الحمراء عند الأطفال

تبدأ أعراض الذئبة الحمراء في الظهور عادةً في سنوات المراهقة عند بلوغ الطفل سن الثانية عشر من عمره، نادرًا ما يظهر المرض عند الأطفال قبل سن الخامسة، كما أنه أكثر شيوعًا عند الإناث، وفي مجموعات عرقية ذات الأصل الأفريقي، واللاتيني، وجنوب شرق اسيا، والأمريكيين.

يصيب مرض الذئبة الحمراء الأطفال بنفس الطرق التي تؤثر بها على البالغين، باستثناء أن المرض يمكن أن يكون أكثر شدة عند الأطفال، ويشتمل على أعضاء أكثر، ويسبب مضاعفات أكبر.

المضاعفات المحتملة لمرض الذئبة الحمراء عند الأطفال

يمكن أن تتراوح شدة أعراض مرض الذئبة الحمراء عند الاطفال، ما بين خفيفة إلى مهددة للحياة وضارة بالأعضاء، قد يؤثر على قدرة طفلك في ممارسة أنشطته اليومية، يمكن أن تشمل المضاعفات المحتملة ما يأتي:

  • تورم في الساقين والكاحلين عند الطفل.
  • التهاب الأنسجة حول الرئتين، الذي يسبب ألمًا في الصدر عند التنفس.
  • التهاب التامور.
  • تراكم السوائل حول الرئتين أو القلب أو الأعضاء الأخرى.
  • النوبات.
  • فشل كلوي.

التوقعات طويلة المدى للأطفال المصابين بمرض الذئبة الحمراء

يمكن أن تختلف التوقعات بشأن تطور أعراض المرض عند الأطفال المصابين بمرض الذئبة الحمراء من طفل إلى اخر، اعتمادًا على وقت بدء المرض، والفئة العمرية، كما يأتي:

  • الأطفال من عمر 15-18، قد تصاب هذه الفئة بمرض التصلب العصبي المتعدد نتيجة للإصابة بالذئبة الحمراء، وهي حالة شائعة الحدوث، يمكن أن تتراوح شدته من أعراض خفيفة إلى مرض يهدد الحياة.
  • أصغر من 15 عامًا، يمكن أن تظهر الأعراض عند هذه الفئة بشكل أكثر حدة، وهناك فرصة أكبر لتأثر الأعضاء الحيوية.
  • أصغر من 5 سنوات، يعاني معظم الأطفال من هذه الفئة من ضعف في المناعة، مما يعني أنه ليس لديهم ما يكفي من بروتينات دم معينة تلعب دورًا رئيسًا في جهاز المناعة.

من الجدير ذكره، أنه من الضروري إدراك أن كل طفل مصاب بمرض الذئبة يستجيب للمرض - والأدوية المستخدمة لعلاجه- بطريقته الفريدة، لذا لا يمكنك التنبؤ بالضبط بمدى تقدم مرض الذئبة لدى طفلك، لكن يمكنك تحسين احتمالات حصول طفلك على مستقبل صحي أفضل، من خلال مساعدته على فهم العلاجات الموصى بها لحالته والالتزام بها.

هل يمكن منع الذئبة الحمراء عند الأطفال؟

نظرًا لأن أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء غير مفهومة تمامًا، فليس من المعروف كيف يمكن وقاية الأطفال منها، لكن يمكن تقليل شدة أعراض الحالة باتباع هذه النصائح:

  • جنب طفلك التعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة.
  • احرص على ارتداء طفلك الملابس الواقية من الشمس، عند الخروج في الهواء الطلق.
  • احرص على حصول طفلك على قسط كافٍ من النوم، الذي يتراوح ما بين سبع إلى تسع ساعات ليلًًا.
  • تأكد من حصول طفلك على جميع الأدوية على النحو الموصوف.
من قبل سلام عمر - الأحد ، 3 يناير 2021