أطعمة لا يجب أن يتناولها الطفل عند إصابته بالحمى

خلال الإصابة بارتفاع درجة الحرارة لدى الطفل، هناك بعض الأطعمة التي لا ينصح بتناولها لأنها تؤثر على الصحة ويمكن أن تزيد من تفاقم المشكلة.

أطعمة لا يجب أن يتناولها الطفل عند إصابته بالحمى

لا يجب إعتبار الحمى مرض، بل هي رد فعل من الجسم لمكافحة عدوى تهاجمه، ولكن في حالة استمرار الحمى، يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

وخلال الإصابة بالحمى، هناك بعض الأطعمة التي ينصح بتجنبها، حيث أن الطفل يحتاج إلى أطعمة صحية وخفيفة لحين التعافي من المرض.

أطعمة لا يجب أن يتناولها الطفل خلال الحمى

إليك أبرز الأطعمة التي لا ينصح إعطاءها للطفل خلال فترة إصابته بارتفاع درجة حرارة الجسم.

1-اللحوم الدهنية بأنواعها

من الأطعمة التي لا يفضل تناولها أثناء الحمى، وذلك لأنه صعبة الهضم، حيث أن الجسم يحتاج إلى مزيد من الطاقة لمحاربة العدوى، وبالتالي لا يجب إعطاءه المزيد من المعام الصعبة الأخرى.

في حالة تناول اللحوم، فيجب أن تكون خالية من الدهون، مع عدم الإفراط في تناولها.

2-الأطعمة السريعة والدسمة

إن الوجبات السريعة والتي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والدسم والكوليسترول الضار، تكون صعبة الهضم أيضاً، كما أنها تسبب عدم توازن في الجسم.

وهذه الأطعمة غير الصحية يمكن أن تسبب مشاكل في المعدة، وتزيد من فرص الإصابة بالغثيان والقيء أثناء الحمى.

3-الأطعمة الباردة والمثلجة

يمكن أن تؤدي الأطعمة الباردة والمثلجة إلى تفاقم أعراض المرض المسبب للحمى، فعادةً ما تحدث الحمى بسبب الأنفلونزا والسعال الشديد، وهي الأمراض التي لا يسمح فيها بتناول الأطعمة الباردة.

ويعد الايس كريم من أبرز الأطعمة التي يجب الإبتعاد عنها خلال الحمى، بالإضافة إلى المشروبات والعصائر المثلجة.

4-منتجات الألبان

إن منتجات الألبان ليست خياراً جيداً أثناء الإصابة بارتفاع درجة الحرارة، وذلك لأن الحليب يؤثر على المواد الفعالة التي تقوم بمقاومة الأمراض الفيروسية.

فعلى الرغم من فوائد الألبان، ولكن لا يستحب تناولها أثناء الإصابة بالحمى والأمراض المسببة لها مثل الأنفلونزا والزكام وغيرها.

5-السكريات والكربوهيدرات

أيضاً يجب الإمتناع عن تناول كافة أنواع السكريات والكربوهيدرات المعالجة مثل الكيك والبسكويت والخبز الأبيض.

حيث أن هذه الأطعمة تؤثر على الجهاز المناعي، وتزيد من احتمالية تعرضه للعدوى والإصابة بالأمراض المختلفة.

6-الأطعمة الحارة

تتسبب الأطعمة الحارة في زيادة فرص الإصابة بالتهابات الجهاز الهضمي، وبالتالي يجب الإمتناع عن تناولها أثناء الإصابة بالعدوى والحمى.

فلا يجب إضافة التوابل الحارة إلى مختلف الأطعمة، والإكتفاء بالقليل من الملح الذي يعطي نكهة للطعام.

أطعمة ينصح بتناولها أثناء الحمى

تساعد بعض الأطعمة في الشفاء من العدوى المسببة للحمى سريعاً، ولذلك ينصح بتناولها أثناء فترة المرض، وتشمل:

1-الفواكه الطازجة

يجب التأكد من غسل الفواكه جيداً قبل تناولها للتخلص من أي جراثيم، ويفضل نزع القشرة منها لتصبح سهلة في تناولها على الطفل المريض.

إن الفواكه بمختلف أنواعها تحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تساعد في مقاومة المرض وسرعة الشفاء.

وينصح بالتركيز على الفواكه الحمضية الغنية بفيتامين سي الذي يقاوم العدوى مثل البرتقال والليمون.

2-الخضروات

أيضاً تعد الخضروات من الأطعمة الهامة خلال الإصابة بالحمى، نتيجة إحتوائها على المعادن والعناصر الغذائية الهامة، كما تعتبر الخضروات من الأطعمة التي تساعد على الهضم.

يجب التأكد من غسل الخضروات جيداً قبل تناولها، وفي حالة تناول الخضروات المطهية، يجب الإكتفاء بسلقها فقط دون إضافة الدسم إليها.

3-الأعشاب الطبيعية

تساعد الأعشاب الطبيعية في تهدئة التهابات الحلق والجهاز التنفسي، وهي المسبب الأبرز لارتفاع درجة الحرارة.

كما أنها تسهل عملية الهضم وتقلل فرص الإصابة بالإمساك، وتعزز صحة الجهاز المناعي في مقاومة الأمراض.

4-الماء

إن الماء من أهم المصادر الغذائية التي تزيد من مناعة الجسم، ولذلك يجب الإكثار من شرب الماء أثناء الإصابة بارتفاع درجة الحرارة.

كما أن الماء تساعد في تخليص الجسم من السموم، وتسهيل عملية الهضم.

ولكن لا يجب أن يكون الماء بارداً أو مثلجاً، ولكن بدرجة حرارة طبيعية حتى لا يسبب التهابات الحلق.

5-حساء الدجاج

يحتوي حساء الدجاج على خصائص مضادة للإلتهابات، كما أنها تمنع بعض خلايا الدم البيضاء من تحفيز إطلاق المخاط.

وهذا يقلل من السعال والعطس واستمرار ارتفاع درجة حرارة الجسم.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 21 يونيو 2019