نصائح لتجنب اضطراب الأكل عند الأطفال

يستخدم بعض الأهالي أسلوب الضغط لإقناع الطفل بتناول طعام معين، أو إنهاء طبقه الصحي. فهذا الأسلوب غير محبب لدى الاطفال وتحديد في مرحلة الطفولة المبكرة، فقد يزداد عناداً كلما أصر الأب على أنهاء الطبق. فكيف يتم التعامل مع الأطفال في هذه الحالة قبل إصابتهم باضطراب الأكل.

نصائح لتجنب اضطراب الأكل عند الأطفال

" كل الاحترام، لقد أنهيت طبقك"، كثير ما يستخدم الأهالي هذه الجملة تشيجعاً لأطفالهم بعد الإنتهاء من تناول الوجبة الغذائية، ظناً منهم أن هذا الكلام اللفظي هو مرغوب لدى الأطفال. إلا أن دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية تدحض هذا الأسلوب المتبع من قبل الأهالي، حيث أشارت أنه يمكن أن يؤدي الى نتيجة عكسية بفعل الضغط المتواصل على الطفل وإقناعه بتناول الطعام.

ويذكر أن 50 % من الأهالي يشتكون من اصابة اطفالهم باضطرابات الأكل Feeding Disorder. وذلك حسب ما ذكر الدراسة. غير أنه يجب اتخاذ نهج محياد، لتحديد كمية الطعام التي يجب على الطفل تناولها في مرحلة الطفولة، وعلى هذه الكمية أن يتناولها الطفل، عند شعوره بالجوع فقط، وليس بفعل ضغوطات وعوامل خارجية تقنعه بتناولها. فما هي اضطرابات الأكل وتحديداً في مرحلة الطفولة؟

اضطرابات الأكل عند الأطفال

وتعني "صعوبة الأكل". وهو مصطلح واسع يشمل مجموعة واسعة من الاضطرابات في عملية الأكل، مما ينجم عن هذا الاضطراب مشاكل صحية خطيرة. ويعرف بواسطة مصطلحين طبيين مقبولين وهما : سلوك الأكل الإنتقائي  Picky Eating واضطرابات الأكل  Feeding Disorder.

ويختلف الإبلاغ عن سلوك الأكل الإنتقائي لدى الأطفال تبعاً لعمر الطفل، حيث في مرحلة الطفولة المبكرة، حيث يبرز دور الأهالي في اختيار الغذاء الانتقائي المناسب للطفل، فشهيته تكون محدودة في تلك الفترة، ولكن بعد ذلك يصبح الطفل أكثر استقلالية ويبحث عن الطعام الذي يفضله بنفسه، لذلك ينتقي الوجبات السريعة، أو الأغذية التي تفتقر إلى القيمة الغذائية.

ويضم مصطلح اضطرابات الأكل، الأطفال الذين يتناولون الطعام بكمية قليلة جدا، ويظهر عليهم اضطراب نفسي جسدي Psychosomatic disorder، يسمى القهم العصابي Anorexia nervosa. حيث يعاني الطفل حينها من انخفاض بارز في الوزن واضطرابات في صورة الجسم والمظهر الخارجي. كما يضم مصطلح اضطرابات الأكل، الأطفال الذين يتناولون الطعام بكميات كبيرة جداً، أو تناول الطعام غير الصحيح.

ويذكر أن الأباء من مختلف أنحاء العالم وتحديداً من الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وألمانيا، والصين وأستراليا، كما أشارت الدراسة وتتراوح نسبتهم ما بين 20 الى 50 % وهذه النسبة التي رصدتها الدراسة، حيث يقوم هؤلاء الأباء بالإبلاغ عن إصابة أبنائهم باضطرابات الأكل الإنتقائي، ويذكر أن هؤلاء الأطفال، لا يواجهون خطر صحي في أي مكان.

ولكن قد يؤدي اضطراب الأكل إلى حدوث نقص في الطاقة والفيتامينات، وكذلك حدوث اضطراب في النمو والتطور العقلي. وبالمقابل هناك بعض الحالات التي تحتاج الى استشارة الطبيب، وتحديداً لمن يعاني من اضطرابات اجتماعية وسلوكية أثناء تناول الوجبات الغذائية، بجانب اضطرابات في النمو، واضطرابات طبية عضوية، وقد يحصل اضطراب في العلاقة ما بين الأب والطفل.

اضطرابات الأكل هي ليست مشكلة الأطفال وحدهم، وإنما هي مشكلة العائلة مجتمعة. فإن تشخيص وعلاج اضطرابات الأكل يتطلب علاج طبي مكون من فريق متعدد التخصصات والمكون من طبيب أطفال، وأخصائي أمراض الجهاز الهضمي Gastroenterologist، وأخصائي تغذية،  وعلم النفس السلوكي psychologist، وأخصائي علاج النطق واللغة Speech - language therapist.

وعليه أن ينتبه أطباء الأطفال إلى الأعراض أو ما تسمى بـ " الأعلام الحمراء"، والتي تشير الى اضطرابات الاكل بسبب مشاكل عضوية متعلقة في عملية بلع الطعام، وتاخير النمو، والشعور بالألم أثناء تناول الطعام، والتقيء المزمن chronic vomiting، والاسهال، أو البراز الدموي، وتأخر في التطور العقلي.

اقرأ حول: كيفية تغذية الطفل الانتقائي

تجنب اضطرابات الأكل في المستقبل

وحرصاً على صحتكم نضع بين أيديكم بعض النصائح لتجنب إصابة الطفل مستقبلاً باضطرابات الأكل مع العلم أن عادات الأكل الصحية تصاحب الطفل منذ الولادة. ما هي هذه النصائح؟

  • لا تستخدموا أسلوب الضغط مع أطفالكم، فليتمتع الطفل في جو هادئ أثناء تناول الطعام، حتى لا تظهر عليه أعراض اضطراب الاكل. وعلى الطفل أن يترك له الخيار بتنظيم كمية طعامه بنفسه، فكثير من الأمهات ومنذ ولادة الطفل، يضعن الطفل أمام نظام غذائي وهذا أسلوب غير صحيح.

  • مع الوقت، يصبح الطفل قادراً على تبني عادات أكل صحيحة، ويدرك ما يجب تناوله من عدمه، ومتى يشعر بالشبع. والأم حينها عليها ان تصغي لطفلها ورغباته. فهناك طفل يفضل تناول الطعام قبل النوم، وأخر يفضل وجبة كبيرة ومباشرة بعد استيقاظه من النوم، وغيره يفضل أن لا يأكل في فترة المساء، لذا لا حاجة لايقاظه بالقوة حينها لإجباره على تناول الطعام.

  • الطفل في المرحلة الأولى من حياته، يحتاج الى  كمية أكبر من الغذاء اللازمة للنمو، لذلك لا تبخلوا على أطفالكم، وزودوهم بالأطعمة المفيدة.

  • يمنع إيقاف الرضاعة، أو الرضاعة الصناعية في يوم واحد. وعند الأنتقال لتغذية الطفل بالمواد الصلبة يحدث هذا الإنتقال بالشكل التدريجي. ويذكر ان الطفل في مراحله الأولى يأكل من الطعام الصلب كميات قليلة جداً، ولا ينهي الوجبة المقدمة له، لذا فهو بحاجة إلى تزويدة بحليب الرضاعة مرتين يومياً، أو حسب تقدمه الشخصي.

علاج اضطراب الأكل عند الأطفال

هناك بعض النصائح المتبعة والتي يمكن الأخذ بها كعلاج للأطفال في مرحلة اضطراب الأكل. فما هي هذه النصائح؟

  • اعتماد موقف حيادي : يجب تقوية مهارات الطفل الغذائية مثل تعليمه إستعمال "المعلقة" لتناول الحساء، وتعزيز سلوكه أثناء تناول الطعام على المائدة الموضوعة أمامه. وليس كمية الطعام التي يستهلكها. ويجب أن تكون كمية الأكل منظمة، تبعاً لشعور الطفل بالجوع أو الشبع، وليس بواسطة ضغوطات خارجية من قبل الأهل.

  • تجنب عوامل تشويش انتباه الطفل أثناء تناوله الوجبة مثل مشاهدته التلفاز، او اللعب بألعابه،  أو قراءة الكتب .

  • إتباع عادات غذائية لفتح الشهية ، وتناول الوجبات الغذائية بمواعيد ثابتة كل 3-4 ساعات، وبين الوجبات ينصح بشرب الماء فقط.

  • تحديد زمن الوجبة المتراوح ما بين (20-30) دقيقة، ويتم الإلتزام بالوقت حتى إذا تناول الطفل القليل من الطعام.

  • المحافظة على وجبات ملائمة لعمر الطفل، وأحيانا تحتوي الوجبة على عدة معالق فقط، قدموا وجبات صغيرة، واسمحوا للطفل بطلب وجبة إضافية حسب رغبته.

  • يجب تشجيع الطفل بتناول الطعام باستقلالية بعيداً عن الضغوطات النفسية.

  • لا تظهروا ردود فعل سلبية تجاه تصرف غير مرغوب فيه : حيث يمكن أحياناً أن يصدر الطفل تصرفات أثناء تناول الطعام، مثل اللعب به بدل من تناوله، لذا يجب مراعاة هذه الظروف، وعدم الجلوس بصبر بجانب طاولة الطعام حتى ينهي الطفل طبقه. ولا تغلب عليكم نوبات الغضب حينها، ويفضل تحذير الطفل مرة واحدة من عدم تكرار التصرف الخاطئ . وإن عاود الطفل ممارسة ذات السلوك، يجب اللجوء الى أجراء مانع كعقاب للطفل.

  • يجب ان تقدم الاطعمة الجديدة والمتنوعة باستمرار.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 21 مارس 2016
آخر تعديل - الأربعاء ، 23 مارس 2016