أضرار الغسول المهبلي للحامل

بالرغم من استخدام بعض الحوامل للغسول المهبلي للحفاظ على نظافة تلك المنطقة، إلّا أن استخدامه قد يسبب بعض الأضرار، فما هي أضرار الغسول المهبلي للحامل؟

أضرار الغسول المهبلي للحامل

يُستخدم الغسول المهبلي لتنظيف المهبل بشكل عام، ولكن سنتعرف في هذا المقال على أضرار الغسول المهبلي للحامل:

أضرار الغسول المهبلي للحامل

قد يتسبب الغسول المهبلي بعدد من الأضرار المحتملة للحامل، ومن أضرار الغسول المهبلي للحامل نذكر:

1. مرض الالتهاب الحوضي

أحد أضرار الغسول المهبلي للحامل أنه يزيد من خطر الإصابة بمرض الالتهاب الحوضي، الذي يتمثل بالتهاب الرحم وقنوات فالوب والمبيضين، والذي بدوره يقلل من احتمال حدوث الحمل في المستقبل.

2. الولادة المبكرة

تُعد الولادة المبكرة أحد أضرار الغسول المهبلي للحامل، ولكن الجدير بالذكر أن استخدام الغسول المهبلي في الأشهر 6 قبل الحمل لا يتسبب بزيادة خطر الإصابة بالولادة المبكرة، على عكس استخدام الغسول المهبلي خلال فترة الحمل. 

3. الحمل المنتبذ

يُعد الحمل المنتبذ أحد أضرار الغسول المهبلي للحامل، إذ أن الغسول المهبلي يزيد من خطر الإصابة بمرض التهاب الحوض الذي بدوره يزيد من عرضة الإصابة بالحمل المنتبذ، وكل ما ازداد استخدام الغسول المهبلي كل ما ازداد خطر الحمل المنتبذ.

4. الالتهابات المهبلية

يزيد استخدام الغسول المهبلي من خطر الإصابة بالالتهابات المهبلية، مثل: التهاب المهبل البكتيري أو التهاب المهبل الفطري؛ حيث أن الغسول المهبلي يتسبب باختلال توازن البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل. 

والجدير بالذكر أنه بالرغم من استخدام البعض للغسول المهبلي بهدف التخلص من الالتهابات، إلّا أن الغسول المهبلي يزيد من خطر انتشار الالتهاب إلى أجزاء أخرى من الجهاز التناسلي.

5. التهاب عنق الرحم

يُعد التهاب عنق الرحم واحدًا من أمراض عنق الرحم التي قد تنتج كواحدة من أضرار الغسول المهبلي للحامل، والذي يتمثل بتهيج والتهاب عنق الرحم الذي يسبب العديد من الأعراض المزعجة، مثل: الحكة، والألم في المهبل. 

6. أضرار أخرى

من أضرار الغسول المهبلي للحامل الأخرى نذكر:

هل الغسول المهبلي ضروري؟

بالرغم من أن العديد من النساء يستخدمن الغسول المهبلي لأسباب متعددة، مثل: التخلص من الروائح المزعجة في المهبل أو لتجنب الأمراض المنقولة جنسيًا أو لتنظيف المهبل من الحيوانات المنوية بعد الجماع أو من بقايا الدم بعد الدورة الشهرية، إلّا أن المهبل يُعد من الأعضاء التي تعمل على تنظيف نفسها تلقائيًا.

كما أن طبيعة المهبل الحمضية قادرة على التحكم بنمو البكتيريا والتقليل من خطر الإصابة بالالتهابات، كما أن وجود رائحة للمهبل أحيانًا يُعد أمرًا طبيعيًا، ولكن في حال ازدياد شدة الرائحة أو مرافقة الرائحة لأعراض أخرى، مثل: الحكة أو الألم فهذا الأمر يستدعي زيارة الطبيب.

وفي حال الرغبة بتنظيف المهبل، فيجب الابتعاد عن استخدام الغسول المهبلي والاكتفاء بغسل منطقة الفرج الخارجية بالماء الفاتر والصابون اللطيف غير المعطر. 

طرق للحفاظ على نظافة المهبل عند للحامل

بعد التعرف على أضرار الغسول المهبلي للحامل، علينا التعرف على الطرق الأخرى الأكثر أمانًا في الحفاظ على نظافة المهبل عند الحامل، والتي لا تتسبب بحدوث مشكلات صحية، ومن هذه الطرق نذكر:

  1. غسل المهبل بالماء والصابون غير المعطر من خلال تثبيت الثنيات الخارجية للمهبل وغسل الثنيات الداخلية. 
  2. التأكد من تجفيف المهبل والأجزاء المحيطة به بعد الاستحمام أو بعد أداء التمارين الرياضية، لتجنب الإصابة بالعديد من الالتهابات المهبلية. 
  3. استخدام المنتجات المزيلة للرائحة بعد استشارة الطبيب، والحرص على عدم استخدامها داخل المهبل. 
  4. ارتداء الملابس الداخلية القطنية، التي تسمح بتدفق الهواء وتمنع من تكون الرطوبة عند المهبل. 
من قبل د. جود شحالتوغ - الاثنين 9 آب 2021