استخدام صبغة الشعر وتشقير الحواجب للحامل

يمكن لتغير لون الشعر الحواجب أو الرأس أن يؤثر تأثيرًا إيجابيًا على مزاج المرأة ولكن إن كانت في فترة حملها فهل هناك مخاطر في هذه العملية على جنينها؟ ما هي التوجيهات التي يمكن اتباعها للقيام بالعملية بطريقة آمنة؟

استخدام صبغة الشعر وتشقير الحواجب للحامل

قد تشعر المرأة الحامل بالكثير من المشاعر اثناء حملها، جسمها قد يخوض تغيرات في أثناء تطور جنينها، قد يزيد وزنها وقد تختبر حب لأطعمة غريب، التعب الشديد وانتفاخات في منطقة القدم.

وقد لا تشعر بالرضى عن نفسها اثناء تلك المرحلة، لا يمكنها التحكم في التغيرات الجسدية التي تحدث لها ولكن يمكنها التحكم في لون صبغة شعر رأسها وتشقير الحواجب. 

فلنتعرف على مدى أمان استخدام صبغة الشعر وتشقير الحواجب للحامل:

صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل

صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل قد يغير مزاجها للأفضل ولكن من ناحية أخرى هنالك قلق استخدام الصبغات لاحتوائها على كثير من الكيماويات تؤثر سلبًا على حملك.

لحسن الحظ هناك الكثير من المعلومات التي نستطيع تقديمها لمساعدة في صبغ الشعر وتشقير الحواجب للحامل وتقديم النصح لأي إمرأة حامل لتتخذ القرار الصحيح في أن تصبغ شعرها أو حواجبها. 

يبقى السؤال هل فعلًا صبغ الشعر قد تؤثر سلبًا على الحمل.

مدى أمن استخدام الصبغة ومواد التشقير خلال الحمل

هنالك أبحاث تدل أن الكيماويات الموجودة في صبغات الشعر الدائمة وشبه الدائمة قد تكون غير سامة ولا تؤذي الحمل.

بالإضافة إلى ذلك يستطيع الجلد امتصاص كمية ضئيلة من هذه الصبغات والتي قد لا تصل أصلًا للجنين. 

ويطبق للأمر للمرأة المرضعة حيث أن هذه الكميات البسيطة في مجرى الدم قد لا تصل إلى حليب الأم وبذلك أن تصل إلى الطفل. 

ولكن في حال كانت المرأة الحامل قلقة حول استخدام أثناء الحمل، في حالة الشعر يمكنك صبغ خصل من الشعر بدلًا منه لأن عملية صبغ الخصل تتضمن عدم وصول الصبغة لجلد الرأس وبذلك أن تصل إلى مجرى الدم. 

ويمكنك أيضًا استخدام الحنة عوضاً عن اي صبغات أخرى، وإن كانت المرأة الحامل لا تزال قلقة حول صبغ الشعر يمكنها أن تنقل تساؤلاتها لطبيب مختص الذي بدوره الذي ينصح بالغالب أن تنظر المرأة الحامل بعد مرور 12 أسبوع لحملها لصبغ شعرها. 

نصائح للحصول على تجربة امنة عند صبغ الشعر وتشقير الحواجب 

في طبيعة الأمر، إن من الامن صبغ الشعر أثناء الحمل ولكن على المرأة الحامل اتخاذ الاحتياطات لتقليل الخطر الذي قد يسبب أي أذى ممكن للجنين. 

  • انتظري 12 أسبوعًا بعد حدوث الحمل

يمكن للشعر أن ينمو أسرع في حالة وجود حمل، لذلك قد يكون هناك الكثير من الجذور التي لا تحمل صبغة عليها خلال الأشهر التسعة القادمة، لتقليل الخطر الذي قد يواجه الطفل ينصح المختصين النساء الحوامل بصبغ شعرهن بعد مرور 12 أسبوع من حدوث الحمل. 

  • اختيار بدائل أخرى لصبغات الشعر وتشقير الحواجب للحامل 

اختيار بدائل أخرى أقل ضررًا واحتواءً على الكيماويات في قد يقلل أي ضرر وإن كان ضئيلًا.

وبدلًا من طلب أن يصبغ شعرك بالكامل على المرأة الحامل المحاولة واتباع طرق لكي لا تصل أو تلامس الصبغة الجلد. 

  • اختيار لون امن لصبغة الشعر وتشقير الحواجب للحامل 

تعني باللون الامن لصبغة الشعر هي الصبغات التي لا تحتوي على الأمونيا أو أي كيماويات كالموجودة في الصبغات الدائمة وعادة ما تسمى هذه الصبغات الصبغات شبه الدائمة.

قد لا تدوم الصبغات شبه الدائمة كما تفعل تلك الدائمة، ولكنها تقلل تعرضك للكيماويات والسموم.

  • نصائح أخرى

  1. يمكنك الطلب من مصقق الشعر أن يستمر في تبديل القفازات. 
  2. عدم الأكل أو الشرب أثناء عملية الصبغ الشعر.
  3. وضع قناع للوجه أثناء عملية صبغ الشعر. 
  4. غسل أي بقايا لصبغة الشعر من على الجلد.
من قبل مريم هارون - الجمعة ، 17 يوليو 2020