أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة

في فترة الرضاعة الطبيعية تغيب الدورة الشهرية عند الكثير من النساء، فما هي أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة؟

أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة

ما أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة؟ سنجيب في هذا المقال عن هذا السؤال وعن بعض الأمور المتعلقة بها وفيما إذا كان هذا طبيعيًا أم لا:

ما أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة؟

من أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة ما يأتي:

1. الأسباب الشائعة

من أبرز أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة هو عودة الدورة الشهرية، والتي تعتمد بالشكل الأساسي على مستوى هرمون البروجسترون في الجسم، فكلما قل مستواه كان احتمال عودة الدورة الشهرية أعلى.

ومن الجدير ذكره أن هناك بعض النساء اللواتي يرضعن رضاعة طبيعية ولكن هرمون البروجسترون لديهن منخفض، وهذا يعني دورة شهرية طبيعية وقدرة على الحمل والإنجاب حتى أثناء الرضاعة.

وبشكل عام إن استعادة دورة الإباضة مرة أخرى بعد الولادة تختلف من سيدة إلى أخرى، ففي حال كانت الأم ترضع طفلها رضاعة طبيعية فقد تحدث الإباضة بعد 10 أسابيع من الولادة أي أن الدورة الشهرية قد تبدأ بعد 12 أسبوعًا من الولادة.

وعند سيدات أخريات قد يمر أكثر من عام حتى تبدأ الإباضة مرة أخرى وتعود الدورة الشهرية، لكن متوسط الوقت الذي تحتاجه السيدات لتعود الدورة الشهرية هو 6 أشهر تقريبًا.

2. الأسباب الأقل شيوعًا

إن عودة الدورة الشهرية أثناء الرضاعة قد يصحبها عدم انتظام بها، وهذا قد يكون طبيعيًا بسبب انخفاض وارتفاع مستويات الهرمونات بشكل متذبب، ولكن من الأفضل إخبار الطبيب المختص بذلك حتى يستبعد أي أسباب مرضية أخرى مثل:

عوامل تحفز عودة الدورة ونزول الدم بعد الولادة

هناك بعض العوامل التي قد تجعل الدورة الشهرية تعود في وقت أقرب ومنها:

  • نوم الطفل لأكثر من 4 ساعات في المرة الواحدة خلال النهار، أو لأكثر من 6 ساعات في الليل.
  • بداية تناول الطفل للأطعمة الصلبة.
  • إعطاء الحليب الصناعي للطفل بالمزامنة مع الرضاعة الطبيعية.
  • استخدام الطفل للهاية.
  • قلة عدد مرات الرضاعة الطبيعية خلال النهار وكمية أقل في كل وجبة.

هل تؤثر الدورة الشهرية على الرضاعة؟

إن عودة الدورة الشهرية لا تعني وجوب فطام الطفل، فهذا لن يؤثر على الطفل بأي حال من الأحوال وتبقى الرضاعة الطبيعية امنة، ولكن قد تلاحظين بعض التغيرات، مثل: قلة مخزون الحليب، وتغيير في طعمه، إضافة إلى ألم في الحلمة.

فقد أظهرت الدراسات أن تركيبة حليب الأم قد تتغير وترتفع فيه مستويات الصوديوم والكلوريد بينما تنخفض مستويات سكر اللاكتوز والبوتاسيوم، لذا قد يصبح طعم الحليب أكثر ملوحة وأقل حلاوة أثناء الدورة الشهرية.

كما أنه في وقت الإباضة وقبل الدورة الشهرية تتغير مستويات هرموني الإستروجين والبروجسترون وهذا قد يؤثر على حجم الثدي وحليبه، فكلما ارتفع مستويات هذين الهرمونين زاد حجم الثدي، ولكن قد يتداخل ارتفاع هرمون الإستروجين مع إنتاج الحليب، حيث أن الدراسات تقول أن مستوى الكالسيوم ينخفض في الدم بعد الإباضة وهذا قد يقلل من إنتاج الحليب.

نصائح للتعامل مع نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة

بغض النظر عن أسباب نزول الدم من المهبل أثناء الرضاعة فإن هناك بعض النصائح التي قد تساعدك في تخطي هذه المرحلة والامها، ومنها:

  • تناول المسكنات التي تصرف بدون وصفة طبية والامنة خلال فترة الرضاعة، مثل: الباراسيتامول.
  • استخدام كمادات الماء الدافئ ووضعها على منطقة البطن وأسفل الظهر.
  • عمل تدليك خفيف باستخدام بعض الزيوت، مثل: زيت اللافندر، وزيت النعنع، وزيت الورد لمدة 20 دقيقة تقريبًا.
  • الابتعاد عن بعض الأغذية والمشروبات، مثل: الأطعمة الغنية بالدهون، والمشروبات الغازية، والكافيين.
  • تناول بعض الأعشاب، مثل: البابونج، وبذور الحلبة.
من قبل د. رشا زمار - الخميس ، 6 يناير 2022