ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل ومخاطرها

ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل هي عرض ومؤشر على وجود التهاب ما في الجسم، وفي هذا المقال ستتعرفين على المخاطر وكيفية التعامل معها:

ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل ومخاطرها

كل ما يهمك معرفته حول ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل إليك في ما يأتي:

ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

إن ارتفاع درجة الحرارة يعد من التغيرات الجسدية التي تحدث أثناء الحمل كأمر طبيعي نتيجة زيادة عملية الاستقلاب أو ما يعرف بالأيض (Metabolism) لدى الحامل أو نتيجة التغيرات الهرمونية.

لكن ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل يعد من الأعراض المهمة التي تشير إلى أن أمرًا ما غير طبيعي يحدث في الجسم، حيث يمكن أن تكون مؤقتة وغير مقلقة كأن تصل إلى أكثر من 37.5 درجة مئوية أو تعد مقلقة جدًا إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 39.4 درجة مئوية وأكثر، وهي من علامات الحمى المرتبطة بأسباب معينة كالإصابة بأحد الفيروسات والتي تستدعي التدخل الطبي.

أعراض ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

كما هو معروف فإن ارتفاع درجة حرارة الجسم إلى 39.4 درجة مئوية عند البالغين تفسر على أنها ردة فعل الجسم لمرض ما أو لأمر ما غير طبيعي يحدث في الجسم، وعندما ترتفع أكثر من ذلك فستظهرعلامات الحمى:

  • التعرق.
  • ألم الرأس.
  • الشعور بالارتعاش.
  • ألم العضلات.
  • الجفاف والتعب.

ومن شأن التغيرات التي تحدث للحامل خلال فترة الحمل أيضًا أن تؤثر على نشاط الجهاز المناعي للحامل، بحيث تصبح أكثر تعرضًا للإصابة بالأمراض المصاحبة لعلامات الحمى.

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

ومن أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل نذكر ما يأتي:

  • نزلة البرد (Common cold).
  • الفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus)
  • التسمم الغذائي.
  • فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • مرض الزهري.
  • داء المقوسات، أو فيروس الحماق النطاقي.

التعامل مع ارتفاع درجة عند الحامل أو إصابتها بالحمى

في ما يأتي أبرز الخطوات الواجب اتباعها عند ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل:

  • تناول كمية كافية من الماء مع أخذ قسطا من الراحة.
  • التزام الفراش عند الشعور بعدم الراحة ولكن تجنب محاولة تدفئة الجسم أكثر من اللازم لدرجة التعرق.
  • القيام بحمام ماء دافئ أو وضع كمادات باردة على الجبين لخفض درجة حرارة الجسم.
  • تناول أدوية خافضة للحرارة من مجموعة الباراسيتامول (Paracetamol) حسب الجرعات الموصى بها فقط وباستشارة الطبيب.

مخاطر ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

لا يجوز الاستهانة في حال ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل خصوصًا إن حصلت في الثلث الأول من الحمل وهو ما بين الشهر الأول والثاني والثالث إذ إنها قد تسبب إصابة الجنين بعيوب خلقية تعرف بتشوه للأنبوب العصبي (Neural tube defects) الذي يتكون عند الجنين في هذه المرحلة من الحمل.

أما إذا كانت مؤقتة أي لمدة يوم أو يومين فإن ذلك قد يكون دلالة لمضاعفات إنفلونزا التي لا يمكنك تجاهلها أو قد تكون أسباب أخرى وراء ارتفاع درجة حرارة الجسم المؤقتة، مثل: الإصابة بالفيروس المضخم للخلايا (Cytomegalovirus)، أو داء المقـوسات (Toxoplasmosis)، أو مرض الفيروسة الصغيرة (Parvovirus).

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

إذا كنت على يقين أنك لم تصابي بنزلة البرد أو الإنفلونزا من شخص اخر وشعرت بحمى وكنت غير متأكدة من السبب اتصلي بطبيبك لتلقي الاستشارة الطبية. حيث يمكن أن ينصحك الطبيب بالقيام ببعض الفحوصات مثل الدم والبول، للتأكد من السبب.

  • إذا كان لديك علامات نزول ماء الرأس مصاحبة للحمى.
  • إذا استمرت الحمى لديك لمدة 24-36 ساعة حيث قد يكون ذلك مؤشرًا لإصابتك بالتهاب بكتيري.
  • إذا شعرت بألم في البطن والغثيان، أو أي علامات لانقباضات الرحم، أو ظهور طفح جلدي.
  • إذا كان لديك حمى وأنت مريضة سكري أو أي مرض مزمن اخر.
  • إذا كان لديك حمى مصاحبة لأعراض التهابات الكلى والتي تؤدي إلى الجفاف.
  • إذا كان لديك حمى خفيفة دون سبب واستمرت لمدة أربعة أيام.
  • إذا كان لديك حمى عارضة وتصيبك أكثر من مرة خلال ثلاثة أسابيع.
  • إذا كان لديك حمى مصاحبة بأعراض إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة

 

من قبل ويب طب - الخميس ، 22 يناير 2015
آخر تعديل - الجمعة ، 30 يوليو 2021