إذا لم تأكل سيأتي الشرطي؟ نقص الوزن لدى الأطفال

الطفل الذي يعاني من نقص الوزن يتميز بوزن منخفض نسبيا بالمقارنة مع أبناء جيله. غالبا ما يرتفع الوزن مع تقدم العمر والتعرض للأطعمة والنكهات الجديدة. كيف يمكنكم كأهل التعامل مع الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن وكيف يمكن استكمال المواد الناقصة في التغذية؟

إذا لم تأكل سيأتي الشرطي؟ نقص الوزن لدى الأطفال

في العصر الحديث، حيث الغذاء والتلفزيون يشكلان جزءا لا يتجزأ من حياتنا، فالجميع يتحدث عن السمنة. وقد أجريت العديد من الدراسات على السمنة في مرحلة الطفولة وأسبابها، وتم تطوير الأدوية وتطويرها للحد من مضاعفات السمنة. ركزت ورش العمل، الأخصائيين الاجتماعيين وأخصائيي التغذية على حل هذه المشكلة المؤلمة، لكن القليل فقط يركزون على الحالة العكسية، التي لا تقل خطرا - نقص الوزن. نقص الوزن هو أحد الأعراض الشائعة لدى الأطفال، ومثل كل ظاهرة في مرحلة الطفولة، لا بد من التعامل معها، الحرص على متابعتها بدقة وتلقي العلاج المناسب.

نقص الوزن وسوء التغذية

أولا يجب تمييز حالة نقص الوزن – الحالة التي يكون فيها وزن الطفل منخفض بالمعدل عن مجموعة أقارنه (أبناء جيله)، وبين نقص التغذية - وهي حالة أكثر خطورة حيث ينقص الطفل عناصر غذائية, معادن وفيتامينات. هذه الحالة تكون خطيرة جدا اذا استمرت لفترة طويلة، ويمكن حتى أن تؤدي إلى العديد من الأمراض والى الموت. لتوضيح الأمور يمكن أن تكون حالة التي يكون الشخص فيها يعاني من نقص الوزن وليس من نقص التغذية. والعكس ممكن أيضا, الشخص قد يكون يعاني من نقص التغذية وليس من نقص الوزن، ويمكن العثور اليوم على أشخاص بدناء الذين يعانون من نقص التغذية لأن نظامهم الغذائي الذي يتبعونه، أو يسمنون بسببه، غير متوازن.

ما هو نقص الوزن؟

نقص الوزن هي حالة التي يكون فيها وزن الطفل أقل من نسبة الوزن الموصى بها وفقا لجيله وجنسه. ليس الأمر خطيرا دائما، حقا لا. في بعض الأحيان إذا لم نتحدث عن ذلك أمام الطفل، إذا لم نضغط عليه أو نجبره على تناول الطعام، فسوف تختفي المشكلة من تلقاء نفسها مع مرور الوقت عند الوصول الى مرحلة البلوغ والتعرض لأطعمة مختلفة.

اذا ما الذي يجب القيام به؟

كلمة السر هنا هي المتابعة. يجب متابعة تطور الطفل. التأكد من انه بالإضافة لمشكلة نقص الوزن لا توجد أيضا مشاكل ادراكية أو تطوريه أخرى. تأكدوا من أنه لا توجد مشاكل سلوكية أو تعليمية. يجب بالطبع التأكد ما اذا كان نقص الوزن ينبع من قلة الأكل وأنه ليست هنالك مشكلة طبية خاصة (مثل السكري) أو الحساسية لطعام معين مثل اللاكتوز أو الغلوتين. بالإضافة إلى ذلك، تأكدوا من انه لا يوجد لدى الطفل أمراض انسداديه في الأمعاء، متلازمة القولون العصبي, الإسهال لفترة طويلة وما شابه ذلك. الأمراض المزمنة أو الأمراض الهضمية مثل تلك التي ذكرتها - في حد ذاتها قد تؤدي لنقص الوزن ونقص التغذية من دون قصد أو بغض النظر عن كمية الطعام التي يستهلكها الطفل ولذلك تتطلب اهتمام طبي خاص، وليس فقط الاهتمام بالتغذية.

الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن - نصائح للأهل:

تجنبوا الأخطاء الكلاسيكية التي يقوم بها الوالدين، من الممكن ملاحظة أن العديد من مشاكل التغذية لدى الأطفال والمراهقين تنبع بالأساس من اخطاء الاهل، حيث نقوم بها من دون وعي أو قصد. على سبيل المثال، إذا كان الطفل لا يحب الدجاج وقمنا بالضغط عليه أثناء تناول الوجبة لكي يأكل الدجاج الذي قدمناه – فإننا نؤدي بالخطأ لتعمق نفور الطفل من أكل الدجاج. مثال اخر هو مثال كلاسيكي لأكل السلطة - الكثير من الأطفال لا يحبون سلطة الخضار ولذلك بعد العديد من المحاولات فالأهل يتوقفون عن تقطيعها وتقديمها على وجبة العشاء. أنا أوصي بعدم اليأس. الاستمرار في تقطيع السلطة كل مساء، كل يوم. يمكن التنويع في كل مرة بخضروات أخرى (مرة الملفوف, مرة الخس, مرة الخضروات الطازجة الأخرى)، وسوف تصلوا الى المساء الذي طال انتظاره حيث يأكل فيه الطفل أيضا من هذا الصحن.

الوجبات المشتركة

نصيحة ناجحة ومهمة جدا هي الحرص على تناول الطعام مع الطفل خلال الوجبة. انتبهوا! تشير الدراسات إلى أنه في عصرنا الحالي الكثير من الأطفال يأكلون وحدهم أمام الشاشة (الكمبيوتر أو التلفزيون) معظم وجبات الطعام خلال الأسبوع. من المهم جدا الحرص على تناول الوجبة معا الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تجربة طعام ممتعة للطفل والتي تجعله أيضا يرى كيف يأكل ويتغذى الأب أو الأم. إذا رأى الطفل والدته تأكل الخضروات، فمن المحتمل أن يرغب هو أيضا بأكلها أحيانا. إذا لم يرى الطفل والديه يأكلون الطعام الصحي - فسوف يكون من الصعب تعويده على تناول طعام كهذا عندما يكون وحده أمام الشاشة. بالإضافة إلى ان الوجبات العائلية والجماعية  قد تزيد من كمية الطعام المستهلكة. إن لم يكن من الممكن تناول الطعام معا كأسرة واحدة، اسمحوا للطفل بتناول الطعام مع الأصدقاء.

النشاط البدني

مثل مشاكل السمنة، أيضا في هذه النوعية من المشاكل كنقص الوزن يفضل تشجيع الطفل على القيام بالنشاط البدني. النشاط البدني في درس الرياضة، بمرافقة أحد الوالدين على الرصيف، أو حتى في ساحة البيت، سوف يؤدي للجوع الحقيقي الذي يؤدي الى الحاجة للأكل. إذا قمتم بتقديم الطعام الصحي للطفل بعد ممارسة النشاط البدني – فانه سوف يأكل منه.

عدم اغراء الأطفال بالحلويات

حتى لو بدا الطفل نحيفا، فلا تغروه بالحلوى. عدم أكل الطفل للحلوى بين الوجبات يشعرة بالجوع ويساعده على تناول الوجبات الصحية. احرصوا على شراء وطبخ الطعام الصحي لتغذية الطفل. كما ذكرنا فالسمنة قد تحل مشكلة نقص الوزن ولكنها لا تؤدي بالضرورة للتغذية الصحية التي تكمل النقص الغذائي. بما ان الطفل لا يعاني من مشكلة السمنة (وانما العكس) فيمكن تقديم الحلوى بعد نهاية الوجبة.

السماح للطفل بالاختيار

يفضل مشاركة الطفل في يوم التسوق في السوبر ماركت والسماح له باختيار الحاجيات. استشيره بالنسبة لانواع الخضراوات التي يفضلها أو أي نوع من الجبن يفضل أن تشتروا من قسم منتجات الألبان وهكذا بالنسبة لباقي المشتريات.

لا تتشاجروا مع الطفل

لا تهددوه بسبب الطعام، لا تتشاجروا معه حول هذا الموضوع، لا تعاقبوه إذا لم يأكل. لا تجبروه اطلاقا على أكل الطعام الذي لا يحب أو عندما لا يكون جائعا.

المكملات الغذائية

انتبهوا ما هي الأطعمة التي يتغذى منها الطفل. احرصوا على اجراء اختبارات الدم الدورية مرة واحدة على الأقل في السنة. إذا كان هناك نقص في الفيتامينات - فينبغي استكمالها بواسطة المكملات الغذائية النوعية المعترف بها والمعتمدة من قبل وزارة الصحة.

  • فيتامين B – نقص في الفيتامينات من المجموعة B يميز الأطفال الذين يمتنعون عن تناول منتجات اللحوم والدواجن. الفيتامينات من المجموعة B موجودة بالأساس في الأغذية الحيوانية (هناك فيتامينات الموجودة فقط في الأغذية الحيوانية) لذلك هناك حاجه لاستكمالها.
  • الحديد - الأطفال الذين يمتنعون عن تناول منتجات اللحوم كثيرا ما يعانون أيضا من نقص في الحديد. الحديد موجود في الأطعمة الحيوانية، الطحينة، بذور السمسم, البيض, الخضروات الخضراء وما شابه. نقص الحديد يمكن أن يؤدي لفقر الدم، التعب، الارتباك، عدم القدرة على التركيز والضعف.
  • الكالسيوم - إذا لم يأكل الطفل ما يكفي من منتجات الألبان، فمن الضروري فحص مستويات فيتامين D والكالسيوم لأن نقصها يمكن أن يؤدي لأمراض العظام وأمراض المناعة الذاتية الأخرى.
  • الزنك - تظهر الدراسات أن الزنك هو معدن فاتح للشهية. الزنك موجود في اللحوم, البيض, الجوز على أنواعه وغير ذلك. الطفل الذي لا يأكل بشكل منتظم وصحي فقد يعاني من نقص في الزنك، مما يؤدي إلى نقص في الشهية وقلة الأكل.

ماذا عن صيغ الفيتامينات المتعددة؟

صيغ الفيتامينات المتعددة يمكن أن توفر جميع الفيتامينات والمعادن الضرورية للطفل ولكنها ليست بديلا عن الغذاء الصحي. إذا كان الطفل يعاني من نقص التغذية فيمكن استكمالها بواسطة صيغ الفيتامينات المتعددة. انتبهوا انه اليوم يمكن العثور على صيغ الفيتامينات المتعددة المختلفة للأطفال – على شكل قطع من الشوكولاتة, حلوى الهلام، أقراص للمضغ، عصائر وأقراص المص والبلع. تأكدوا من أن صيغ الفيتامينات المتعددة التي اخترتم يتم انتاجها من قبل شركة معروفه والموافق عليها من قبل وزارة الصحة.

اختاروا صيغ الفيتامينات الأكثر ملاءمة لطفلكم. تأكدوا من أنها تحتوي على الزنك، فيتامين C وفيتامين B والتي تساعد على الحماية الطبيعية للطفل. إذا اكتشفتم أن هناك نقص تغذوي محدد لدى الطفل (على سبيل المثال ينقصه B12)، فاستكملوا ذلك بشكل فردي وليس كجزء من صيغ الفيتامينات المتعددة التي تقدم خدمة "شامل الكل" لكن ليس بكمية علاجية عالية لكل مكون.

على أي حال فإنه من الضروري جدا استشارة اخصائي التغذية لبناء قائمة غذائية غنية وصحية لطفلكم التي من شأنها أن تجعله يأكل بشكل صحي والأهم من ذلك - لا تيأسوا. في معظم الحالات، هذه الظاهرة تزول من تلقاء نفسها مع الوصول الى سن البلوغ.

 
 
من قبل ويب طب - الأحد ، 2 أغسطس 2015