أدوية البرد خلال الرضاعة: أيها أكثر أمنًا

هل أنت مرضعة ومصابة بالبرد؟ لا بدّ أنك تقلقين عند استخدامك لأدوية الحمى والسعال، وتتسائلين أيها يمكنكِ تناولها دون استشارة طبية، نقدم لك الأدوية الآمنة والضارة للمرضعة.

أدوية البرد خلال الرضاعة: أيها أكثر أمنًا

هناك قائمة من الأدوية التي ينبغي على الأم المرضعة الحذر من تناولها خلال فترة الرضاعة، فمركبات الدواء عادةً ما تنتقل إلى الرضيع من خلال حليب الثدي، لذلك نقدم لك مجموعة من الأدوية الامنة للاستخدام خلال الرضاعة، وأخرى عليك الإبتعاد عنها.

أدوية البرد الامنة عند الرضاعة الطبيعية:

فيما يلي قائمة بالأدوية التي يمكن للأمهات المرضعات استخدامها دون قلق:

1. الأسيتامينوفين/ الباراسيتامول- Acetaminophen/ Paracetamol

يعد الأسيتامينوفين والباراسيتامول من الأدوية المسكنة للألم، وهو مركب نشط يخلصك من الالتهابات والحمى. يمكن أن ينتقل عقار الأسيتامينوفين إلى لبن الأم، لكنه لا يؤذي الرضيع، فهو دواء امن يمكن للأمهات المرضعات تناوله بدون وصفة طبية.

2. ايبوبروفين- Ibuprofen

يعرف الإيبوبروفين بأسماء تجارية أخرى مثل ادفل- Advil أو موترن-Motrin وهو امن لاستخدام الأم المرضعة. 

يعتبر الإيبوبروفين من الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيروئيدية، الذي يقلل من الألم والالتهابات والحمى شديدة.

 كما يمكن استخدامه للتخلص من الصداع، والبرد، والتهاب الجيوب الأنفية، والانفلونزا. يمكن أن ينتقل الإيبوبروفين إلى لبن الأم، لكن بكميات صغيرة لا تؤثر على الطفل.

من الجدير بالذكر، أنه لا ينصح بتناوله إلا بعد استشارة الطبيب، إذ لا يوصى به للأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة ،والربو لأنه قد يؤدي إلى تفاقم الحالة. 

3. ديكستروميتورفان- Dextromethorphan

يستعمل دواء الديكستروميتورفان كمركب يثبط كحة السعال، وهو امن لاستخدام الأمهات المرضعات والطفل.

 لكن يجب تجنبه من الأمهات المصابات بالربو والسكري وأمراض الكبد، والذين يعانين من التهاب الشعب الهوائية المزمن.

4. بروميكسين اند جيفينيسين- Bromhexine And Guaifenesin

يعمل كل من دواء البرومهيكسين والجوايفنيسين بشكل فعال لعلاج السعال والبلغم، والتخفيف من تراكم المخاط، وهما امنين لصحة الأم والطفل.

5. أموكسيسيلين- Amoxicillin

يعد دواء أموكسيسيلين امنًا لاستخدام الأمهات المرضعات. وهو مضاد حيوي يصفه الأطباء  لعلاج عدوى البرد والجيوب الأنفية.

ملاحظة: يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي من هذه الأدوية.

أدوية البرد الضارة أثناء الرضاعة الطبيعية

الأدوية التي يجب أن تكوني حذرة عند استخدامها أثناء الرضاعة الطبيعية هي:

1. الأسبرين- Aspirin

قد يكون للأسبرين فوائد طبية متعددة بما في ذلك تخفيف البرد، لكن يجب على الأم المرضعة تجنب استخدامه دون مشورة طبية. 

يمكن أن يسبب  الأسبرين الحماض عند الرضع، وهي الحالة التي تكون فيها الكليتان غير قادرة على الحفاظ على مستويات الحموضة في الدم.

كا قد يؤدي الأسبرين في إصابة الرضيع بمتلازمة راي، التي تسبب انتفاخ الأعضاء مثل المخ والكبد.

2. الكوديين و ديدروكوديين- Codeine And Dihydrocodeine

تشير الأبحاث الحديثة إلى أن الكوديين قد يكون ضارًا  للأم المرضعة، وهو مركب مسكن للألم يتم دمجه مع المسكنات الامنة الأخرى -مثل الأسيتامينوفين- المستخدم كمضاد البرد والسعال. 

لكن عند تناوله يحوله الكبد إلى المورفين، الذي له تأثيرات عميقة على الجهاز العصبي المركزي للأم. 

كما يمر المورفين إلى جسم الرضيع عبر حليب الأم، ويسبب له النعاس والإسهال والضعف بسبب تراكمه في كبد الرضيع النامي.

3. السودوإيفيدرين- Pseudoephedrine

يعد السودوإيفيدرين عبارة عن مادة مزيلة للاحتقان تساعد على تخفيف تراكم المخاط في الجيوب الأنفية.

 لا يملك هذا الدواء أية اثار ضارة مباشرة على الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، لكنه يقلل من إنتاج هرمون البرولاكتين عند الأم، مما يؤدي إلى انخفاض في إنتاج الحليب بنسبة 24 ٪، الأمر الذي يسبب سوء التغذية المؤقت بسبب الجوع.

4. فينيليفرين- Phenylephrine

يستخدم الفينيليفرين كمادة مزيلة للاحتقان تقيد الأوعية الدموية الملتهبة، وتقلل من احتقان الأنف.

 على الرغم من فعالية هذا الدواء في التخفيف من حدة المرض، إلا أنه يقلل من إنتاج الحليب ويؤدي إلى إصابة الرضيع بالنعاس، لذلك لا ينصح تناوله دون استشارة طبية.

5. زايلوميتازولين وأوكسي ميتازولين- Xylometazoline And Oxymetazoline

يستخدم هذان المكونان في البخاخات الأنفية لتخفيف انسداد الأنف من خلال انقباض الأوعية الدموية الملتهبة، لكن لا توجد أدلة كافية على سلامتها للأم والطفل، لذلك ينصح بالابتعاد عن أخذها دون استشارة الطبيب. 

نصائح للأم المصابة في البرد

بينما ينقل لبن الأم الأجسام المضادة فقط ، يمكن أن يكون الهواء الذي تتنفسه حاملًا لمسببات الأمراض. وبالتالي ، يجب أن تكون حذراً إذا كنت تعاني من البرد وإرضاع طفلك:

  1. اغسلي يديك قبل حمل الطفل: باستخدام صابون مطهر، طهري يديك جيدًا للقضاء على أي مسببات للأمراض قبل حمل الطفل أو التعامل مع أغراضه المختلفة.
  2. استخدمي قناعًا للوجه أثناء الرضاعة الطبيعية: يساعد قناع الوجه في منع انتقال مسببات الأمراض في الهواء، في حال العطس أو السعال أثناء الرضاعة الطبيعية.
  3. قللي الاتصال الوثيق بالطفل: لا تحضني طفلك كثيرًا، إلا إذا احتاج إلى اتصال جسدي للطمأنينة. 
  4.  استخدمي علاجات طبيعية ومنزلية: عليك الإكثار من شرب السوائل لتخفيف البرد وأعراضه ، مثل:
  • مرق الدجاج الدافئ.
  • الشاي منزوع الكافيين.
  • العصائر الطبيعية.
  • الماء مع الليمون أو العسل.
من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 12 فبراير 2020