اختبار الحمل بالسكر: ماهي حقيقته؟

انتشر مؤخرًا اختبار الحمل بالسكر، ماذا تعرفين عنه؟ وما هي حقيقته؟ وهل يمكن الثقة بنتائجه؟

اختبار الحمل بالسكر: ماهي حقيقته؟

تعتبر المرأة حاملًا عند حدوث الإخصاب و تلقيح البويضة بالحيوان المنوي مما يؤدي إلى نمو الجنين داخل رحمها، وينقسم الحمل إلى ثلاثة فصول (الفصل الأول ، الثاني والثالث) يتكون كل فصل من ثلاثة أشهر وتستغرق عملية الحمل إلى الولادة 40 أسبوعا أو أقل اعتبارا من اخر دورة شهرية.

اختبار الحمل بالسكر

اختبار الحمل بالسكر هو من الطرق الحديثة غير التقليدية التي اكتسبت شعبية مؤخرًا، حيث تقوم المرأة التي تشك بأنها حامل بالفحص المنزلي بأدوات بسيطة متوفرة بكل منزل دون الحاجة لزيارة الصيدلية أو المختبر الطبي، فهل يعتبر اختبار موثوق يعطي نتيجة دقيقة؟

اختبار الحمل بالسكر هل هو موثوق؟

لا يوجد أي دليل أو دعم علمي على دقة اختبار السكر بالحمل، حيث لم يتوصل المحللون إلى إيجاد إثبات قوي على عدم قدرة هرمون الحمل على إذابة السكر.

وبذلك حصل المحللون على نتائج متفاوتة ومختلطة عند إجراء فحص السكر بالحمل، لذا يًنصح المراة عند الشك بالحمل على زيارة أقرب صيدلية أو مختبر طبي.

ما الذي ستحتاجينه لإجراء اختبار الحمل بالسكر؟

مثل معظم فحوصات الحمل المنزلية، يحتاج هذا الاختبار إلى مواد بسيطة متوفرة بالمنزل،لذا لعمل هذا الاختبار سنكون بحاجة إلى:

كيفية عمل اختبار الحمل بالسكر

بعد جميع جميع المستلزمات، نقوم بالاتي:

  1. وضع معلقتين من السكر المنزلي في الوعاء النظيف.

  2. التبول في الكأس، ويجب أن يكون البول صباحا مباشرة بعد الإستيقاظ فورا من النوم.

  3. سكب البول على السكر.

  4. الانتظار بضع دقائق.

اختبار الحمل بالسكر: النتيجة الإيجابية

وفقا للشائع: إذا كنت حاملًا (أي أن هرمون الحمل موجود بالبول) فإن السكر لن يذوب كالمعتاد، بل إن السكر سيتكتل أي ستشاهدين كتل مختلفة الحجم في قاع الوعاء.

اختبار الحمل بالسكر: النتيجة السلبية

إذا كانت النتيجة سلبية (أي لا يوجد حمل) فإنك لن تلاحظي أي تغيير على المحلول أي أن السكر سيذوب في المحلول ولن تشاهدي أي كتل، ويمكن تحليل ذلك بأن هرمون الحمل له قدرة فريدة من نوعها في عدم القدرة على إذابة السكر. لذا عند تبول إمرأة غير حامل على سكر فإنه سيذوب بكل بساطة.

متى يمكنك إجراء فحص الحمل؟

قد تتضمن الأعراض الأولية المبكرة والأكثر شيوعا على الحمل على ما يلي:

من قبل د. ميس هلال - الأربعاء ، 3 يونيو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 4 يونيو 2020