اختبارات ما قبل الولادة: الدليل السريع لذلك

يمكن لاختبار ما قبل الولادة توفير معلومات حول صحة الطفل قبل ولادته. فكري في التوقيت وما يمكن أن تكشفه الاختبارات.

اختبارات ما قبل الولادة: الدليل السريع لذلك

يجرى اختبار ما قبل الولادة في معظم حالات الحمل. فيما يلي نظرة عامة على الاختبارات الشائعة لما قبل الولادة:

يختار بعض مقدمي الرعاية الصحية الجمع بين نتائج فحص الثلث الأول من الحمل والفحص الرباعي، إلا أنه لن يمكنك معرفة النتائج النهائية لهذا الاختبار التسلسلي حتى يتم الانتهاء من الاختبارين وتحليلهما.

بالإضافة لذلك، غالباً تؤدي الموجات فوق الصوتية على الجنين دورًا مهمًا في الرعاية ما قبل الولادة.

في مرحلة مبكرة من الحمل، يمكن استخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية لتأكيد الحمل وتحديد تاريخه. وفي وقت لاحق، يمكن استخدام الموجات فوق الصوتية لأشياء عديدة - مثل التحقق من صحة الطفل، ومراقبة نموه وتطوره، واكتشاف بعض العيوب الخلقية.

لا تفرض اختبارات الدم والموجات فوق الصوتية أية مخاطرة عليك أو على الطفل.

إذا كانت نتائج اختبار الدم أو الموجات فوق الصوتية إيجابية أو تسبب قلقًا، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بالمزيد من الاختبارات التشخيصية الجراحية - مثل أخذ عينة من الزغابة المشيمية أو السائل الأمينوسي. توفر هذه الاختبارات تفاصيل أكثر أو معلومات أكيدة، ولكنها تحمل خطورة بسيطة لحدوث إجهاض.

إذا كنت مهتمة بشأن اختبار ما قبل الولادة أو تتساءلين عما إذا كنت بحاجة لاختبارات فحص محددة أو اختبارات تشخيصية، فناقشي المخاطر والفوائد مع مقدم الرعاية الصحية.

من قبل ويب طب - الخميس ، 7 سبتمبر 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 سبتمبر 2017