اختبارات الخصوبة

إذا فشلت في اختبار الحمل لسنة أو أكثر من خلال العلاقة الحميمة المنتظمة، فقد حان الوقت للتوجه لاستشارة الطبيب المختص.

اختبارات الخصوبة

 إذا كنت امرأة تجاوزت 35 من العمر، أو كنت تعتقدين أن أحد الزوجين يعاني من مشاكل الخصوبة، فلتتوجهي على الفور للممارس العام بعد ستة أشهر من الاختبار. قد يرجع سبب أحد مشكلات العقم إلى تأثير عملية جراحية تم إجراؤها على الأعضاء التناسلية، أو بسبب إصابتك بمرض منتقل جنسيًا كالمتدثرة التي تسبب تدمير عملية الخصوبة. 

ما المفترض توقعه؟

إذا قمت بتحديد موعد لزيارة الطبيب المختص بسبب معاناتك من مشاكل في الحمل، فسيقوم الطبيب باستفسارك عن أشياء أهمها ما المدة التي استغرقتها تجربتكم للحمل؟ فإن كانت أقل من سنة واحدة أو أنك أقمت علاقة حميمة غير منتظمة ولم يكن هناك ما يدعوا للشك في الإصابة بأحد مشاكل الخصوبة، فسيوصيك المختص باستمرار عمل اختبار حمل لفترة ما حتى يرى ما إن كنت تستطيعين الحمل بصورة طبيعية.ونقصد بإقامة علاقة حميمة منتظمة هو إقامة علاقة حميمة كل يومين أو ثلاثة أيام خلال الشهر.

في حالة قيامك بعلاقة حميمة منتظمة لا تتوافر بها أسباب الحماية لأكثر من عام، فقد ينصحك الممارس العام بأحد أنواع الاختبارات والفحوصات لتحديد المشكلة التي تعيقك عن الحمل.

اختبارات الخصوبة

 نقوم هنا بإدراج قائمة لبعض اختبارات الخصوبة المبدئية الأكثر شيوعًا، حيث يمكن أن يشير عليك المختص بعمل هذه الاختبارات والتي ستجرى في المستشفى أو عيادة العقم:

يمكنك التعرف على المزيد عن علاج الخصوبة واطفال الانابيب

اختبارات السائل المنوي

يرجع السبب في حوالي ثلث حالات العقم  للزوج، ففي بعض الأحيان يرجع سبب فشل حدوث الحمل إلى نقص في السائل المنوي أو ضعف في القذف. ويستطيع الطبيب أن يقوم بتنظيم الإختبار المنوي. سيتم استدعاء الزوج لأخذ عينات منوية وإخضاعها للتحليل، قد يتم ذلك الإجراء في المستشفى المحلي التابع لبلدك.

اختبارات الدم لفحص الإباضة

تعتبر مستويات الهرمونات في دم المرأة وثيقة الصلة بعملية التبويض عندما تطلق المبايض بويضة في قناتي فالوب. وقد يسبب فقد توزان الهرمون مشاكل في التبويض، ويستطيع اختبار الدم تحديد هذه المشكلة.

تعتبر المعاناة في تأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظامها من علامات مشاكل التبويض. كما تعتبر متلازمة فرط تنشيط المبيض من أكثر مشاكل التبويض شيوعًا.

اختبار المتدثرة

تعتبر المتدثرة من أكثر الأمراض المنتقلة جنسيًا شيوعًا، فهي تسبب مرض الالتهاب الحوضي ومشاكل العقم. قد يشير عليك الممارس العام بإجراء اختبار المتدثرة والذي يعرف باسم الاختبار البولي أو الماسح المهبلي. تعرف على المزيد حول اختبار المتدثرة.

أشعة بالموجات فوق الصوتية(السونار)

يمكن لهذه الأشعة أن تجرى لفحص مبايض المرأة والرحم وقناتي فالوب. حيث يتم وضع مسبار فوق صوتي صغير داخل المهبل خلال أشعة السونار والتي تتم في المستشفى مما يساعد الأطباء في فحص المبايض والرحم.

يمكن لظروف معينة أن تؤثر على الرحم وذلك مثل الانتباذ البطاني الرحمي والأمراض الليفانية أن تمنع الحمل. كذلك تتمكن أشعة السونار من فحص الإنسدادات داخل قناتي فالوب وهما القناتان اللتان تصلان الرحم بالمبايض، مما يمنع من وصول البويضات إلى قناتي فالوب مرورًا بالرحم.

أشعة سينية لقناتي فالوب

وتعرف بالأشعة الصبغية لقناتي فالوب والرحم، حيث يتم حقن الصبغة الملونة خلال عنق الرحم أثناء خضوعك للأشعة السينية. يمكن أن تمنع الانسدادت مرور البويضات أسفل القناتين إلى الرحم، ومن ثم يتوقف الحمل.

وماذا بعد؟

ستقوم هذه الاختبارات بالكشف عن سبب من 80% من حالات فشل الحمل المستمر بينما لا يمكن اكتشاف سبب واحد من حالات الفشل المتمثلة في ال 20% المتبقية.

وحتى إن وجد سبب أو لم يوجد فإن ممارسك العام سيتحدث إليك عن الخطوات التالية. فربما يتم إحالتك لعيادة عقم لفحوصات وعلاجات إضافية.

من قبل ويب طب - الخميس ، 8 أكتوبر 2015
آخر تعديل - الخميس ، 8 أكتوبر 2015