احمرار العين عند الرضع

يعد احمرار العين عند الرضع من المشكلات الصحية الشائعة والتي تحدث عادة بعد الولادة بعدة أيام، تابع قراءة المقال الآتي لتعرف أكثر عن احمرار العين عند الرضع.

احمرار العين عند الرضع

من الممكن تعرض الطفل بعد الولادة لعدد من المشكلات الصحية ومنها احمرار العين، فما هي أسباب احمرار العين عند الرضع؟ وكيف يمكن علاجها؟ تابع المقال لتعرف الإجابة:

أعراض احمرار العين عند الرضع

يعد احمرار العين عند الرضع من الحالات الصحية التي تستوجب مراجعة الطبيب بشكل فوري لتجنب تعرض الطفل لأي مضاعفات خاصة في حالة الالتهابات البكتيرية للعين.

غالبًا ما تحدث الأعراض خلال 1-14 يوم بعد الولادة ومن الممكن أن تحدث هذه الأعراض في واحدة أو في كلتا العينين، وتشمل الأعراض ما يأتي:

  • الاحمرار في بياض العين والملتحمة وانتفاخ وتورم في العينين.
  • ظهور إفرازات ذات لون أخضر أو أصفر من العين، خاصة في حالة الالتهابات البكتيرية.
  • زيادة إفراز الدمع من العينين حتى في حال عدم بكاء الطفل.

أسباب احمرار العين عند الرضع

يعد احمرار العين عند الرضع من الحالات الطبية المزعجة للطفل وقد يحدث نتيجة عدد من الأسباب، بعضها قد يكون خطير في حال عدم علاجه، نذكر أبرزها فيما يأتي:

1. انسداد مجرى الدمع

تعمل العيون في الوضع الطبيعي على إفراز الدمع لترطيب العين ومن ثم تصريفها عن طريق مجرى الدمع في طرف العين، ولكن في حال ولادة الطفل بمجرى دمع مغلق قد يؤدي ذلك إلى تهيج العين واحمرارها مع إمكانية حدوث التهاب بكتيري في العين.

غالبًا ما يفتح مجرى الدمع من تلقاء نفسه خاصة عند الأطفال أصغر من 6 شهور، ولكن في حال استمرار الأعراض ينصح بمراجعة الطبيب.

2. التهاب العين

قد يؤدي تعرض الرضيع لعدوى بكتيرية إلى حدوث احمرار وتورم في العين خلال عدة أيام بعد الولادة، ويستوجب مراجعة الطبيب بشكل فوري لتقديم العلاج المناسب للرضيع.

من الممكن أن يتعرض الرضيع لهذه الالتهابات البكتيرية خلال الولادة الطبيعية من البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، ولكن في بعض الأحيان قد تنتقل العدوى البكتيرية نتيجة إصابة الأم بأمراض، مثل: المتدثرة المعروفة بالكلاميديا (Chlamydia) والسيلان.

تكمن خطورة الإصابة بهذه العدوى البكتيرية إلى إمكانية تأثيرها على بصر الطفل ما يستوجب العلاج بأسرع وقت ممكن.

من الممكن أن تتسبب الفيروسات أيضًا بالتهاب واحمرار في عين الرضيع، لذا من المهم عدم تعرض الطفل لأشخاص مصابين بعدوى فيروسية، مثل: الزكام أو الإنفلونزا خاصة الأطفال أصغر من 3 شهور.

3. الحساسية

قد تصبح عيون الرضع حمراء بسبب تحسسها من المهيجات أو المواد الكيميائية أو قطرات العيون.

حيث يعد إعطاء الرضيع مرهم أو قطرة طبية مضادة للبكتيريا مباشرة بعد الولادة من الإجراءات الصحية المتبعة في بعض البلدان للوقاية من حدوث التهابات العين البكتيرية عند الرضع، وهذه القطرات تسبب احمرار العين عند الرضع.

عادة ما تختفي الأعراض المصاحبة لحساسية واحمرار العين من تورم وزيادة دمع العين خلال يوم أو يومين.

ما هو علاج احمرار العين عند الرضع؟

يعد احمرار العين الناتج عن التهاب بكتيري الحالة الوحيدة التي يمكن علاجها بقطرات مضادة للبكتيريا، أما في حال الالتهابات الفيروسية فعادة ما تشفى من تلقاء نفسها خلال فترة أسبوع أو أسبوعين.

كيف يمكن العناية بطفلك خلال هذه الفترة؟

على الرغم من عدم وجود علاج معين لاحمرار العين عند الرضع باستثناء الالتهابات البكتيرية، يمكنك العناية بطفلك والتخفيف من الأعراض المصاحبة لاحمرار العين باتباع النصائح الاتية:

  • وضع كمادات ماء دافئ في حال التهاب العين نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية أو وضع كمادات ماء بارد في حال حساسية العين.
  • مسح عيني الطفل من الإفرازات باستخدام قطعة قماش نظيفة ومبللة أو باستخدام شاش طبي.
  • استخدام مسكنات الألم في حال شعور الرضيع بعدم الإرتياح والبكاء، مثل الباراسيتامول وذلك بعد استشارة الطبيب.
  • غسل اليدين جيدًا قبل وبعد لمس الطفل وفي حال إعطائه قطرات مضادة للبكتيريا لعلاج الالتهابات البكتيرية.
  • إبعاد الرضيع عن مخالطة أي أطفال اخرين أو لمسه من قبل الكبار لتجنب نقل العدوى، لأن الالتهابات البكتيرية والفيروسية معدية للغاية.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الثلاثاء ، 16 مارس 2021