إحذرن: تناول أدوية الاكتئاب أثناء الحمل!

بحث جديد تم مؤخرا في كندا وجد علاقة بين تناول الحبوب المضادة للاكتئاب من نوع SSRI خلال الحمل وبين ارتفاع خطر الإجهاض. كما ينصح الأطباء بالتفكير مليا بتناول أدوية الاكتئاب كجزء من التحضيرات لفترة الحمل!

إحذرن: تناول أدوية الاكتئاب أثناء الحمل!

النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الاكتئاب خلال الحمل يزدن من خطر الإجهاض بنسبة 68%، وفقا لدراسة جديدة أجريت مؤخرا في كندا.

ان استخدام أدوية الاكتئاب هو أمر شائع جدا أثناء الحمل، حيث أن 3.7% من النساء الحوامل تأخذ هذه الحبوب في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. فوقف الدواء يمكن أن يؤدي إلى عودة الاكتئاب وأعراض أخرى.

حتى الان، فالدراسات السابقة التي بحثت تأثير تناول أدوية الاكتئاب خلال الحمل على الجنين - كانت متواضعة جدا وأسفرت عن نتائج متضاربة. ومع ذلك، فإن دراسة كندية أجريت مؤخرا ونشرت في مجلة الجمعية الطبية الكندية، بفحص أكثر من 5،000 امرأة وجدت من خلال السيطرة على جميع العوامل الأخرى التي قد تسبب الاجهاض، أن تناول مضادات الاكتئاب من فئة SSRI (حبوب تمنع الامتصاص المتكرر لمادة السيروتونين في الجسم) أثناء الحمل يرتبط بزيادة مخاطر التعرض للإجهاض.

من الدراسات السابقة نحن نعلم أن 20٪ من النساء الحوامل أو بعبارة أخرى - امرأة واحدة من بين كل خمس نساء حوامل - سوف تواجه الإجهاض النابع من مجموعة متنوعة من الأسباب المختلفة. ومع ذلك، فإن النتائج تشير إلى أن هذه المخاطر قد تزداد بسبب تناول أدوية الاكتئاب SSRI.

الباحثة الرئيسية في الدراسة، البروفيسور أنيك بورارد من جامعة مونتريال، تقول أن هذه النتائج هامة جدا في ضوء عدد النساء اللاتي يتناولن هذه الحبوب خلال أسابيع الحمل. وأضافت أنه بموجب الدراسة فمجرد أخذ حبوب منع الحمل وليس مجرد القلق أو الاكتئاب تزيد في المخاطر المرتبطة بالإجهاض. ومع ذلك، تضيف الباحثة أن النتائج لا تزال غير حاسمة.

أدريان انرستون، واحدة من مديرات البحث في كندا، تقول، انه لا يزال هناك الكثير لفحصه، بما أن هذه الدراسة تتحدث عن الصلة بين تناول مضادات الاكتئاب SSRI وزيادة خطر الإجهاض، وذلك بمعزل عن اعتبار الأول يؤدي للثاني. " نحن ما زلنا لا نعرف ما إذا كان السبب هو مجرد الاكتئاب أو تناول مضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل".  وأضافت أنه تم اكتشاف أن مستوى زيادة مخاطر الإجهاض أثناء الدراسة هي صغيرة جدا، وبالتالي يعتقد أن الدراسة ليست مؤشرا على وجوب توقف المرأة عن تناول أدوية الاكتئاب خلال فترة الحمل إذا كانت بحاجة لها.

فريق البحث التابع لبروفيسور بورارد قام خلال البحث بجمع البيانات من 5124 من النساء اللواتي تعرضن للإجهاض ومقارنتها مع البيانات التي تم جمعها من النساء اللاتي لم يعانين من الإجهاض. ضمن مجموعة النساء اللواتي اجهضن، 5.5 ٪ تناولن مضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل. واكتشف الباحثون أيضا أن النوع الأكثر شيوعا من الحبوب  كانت SSRI المضادة للاكتئاب، من بينها أنواع محددة ارتبطت بزيادة مخاطر الإجهاض لغاية 51 ٪. ووجدت الدراسة أن الزيادة في مخاطر الإجهاض تنطبق اعتمادا على زيادة جرعة الدواء. وبالإضافة إلى ذلك، لاحظ الباحثون أن المزج بين أدوية الاكتئاب ضاعف من خطر الاجهاض.

تعتقد البروفيسورة بيرارد أنه كجزء من المرحلة التحضيرية للحمل على المرأة أن تتشاور مع طبيبها بشأن فوائد ومخاطر تناول أنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل. خبير اخر، الدكتور ياسين، أستاذ ونائب رئيس مجلس إدارة كلية أمراض النساء والتوليد في جامعة ميامي ميلر يقول أن هذا البحث هو مهم جدا بالنسبة له لأنه سوف يؤدي بالأطباء لتحديد ما إذا كانت المريضة تحتاج حقا أدوية الاكتئاب، وذلك لأن العديد من الناس يأخذون حبوب منع الاكتئاب هذه دون حاجة حقيقية لها. فقط في حال تبين أن المريضة تحتاج حقا الدواء لعلاج الاكتئاب، على الأطباء أن يصفوا أقل جرعة ممكنة لتحقيق التأثير المطلوب، والامتناع بالطبع عن وصف أنواع الأدوية  التي تم الكشف عن انها تزيد جدا من خطر الإجهاض.

اقرئي ايضاً...
بالفيديو كيف تعمل مضات الاكتئاب؟ 
ماذا تعرفين عن الادوية خلال الحمل
اكتئاب ما بعد الولادة
• ادخلي الى دليل الادوية

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 8 يناير 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 13 يناير 2016