تحجر بطن الحامل: حالة خطيرة أم عادية؟!

تعتبر ظاهرة تحجر البطن أحد الظواهر شائعة الحدوث أثناء الحمل، فما هي هذه الظاهرة تحديداً؟ وهل هي خطيرة؟

تحجر بطن الحامل: حالة خطيرة أم عادية؟!

فلنتعرف في المقال التالي على كافة التفاصيل التي عليك معرفتها عن تحجر البطن أثناء الحمل:

1- ما هو تحجر البطن؟

تحجر البطن أثناء الحمل هو عبارة عن ألم حاد قد تشعر به الحامل بشكل خاص في منطقة أسفل البطن أو العانة أو في إحدى جانبي الجسم أو كليهما.

ويعتبر تحجر البطن أحد أكثر الظواهر شيوعاً أثناء الحمل، بل إنه يعتبر عرضاً عادياً وطبيعياً، وغالباً ما تبدأ الحامل بالشعور به خلال الثلث الثاني من الحمل.

2- أسباب تحجر البطن

هناك مجموعة من الأربطة والأنسجة القوية التي تحيط بالرحم وتدعمه أثناء الحمل، وإحدى هذه الأربطة تدعى أربطة الرحم المستديرة.

تصل أربطة الرحم المستديرة بين مقدمة الرحم ومنطقة العانة، وعادة ما تنقبض هذه الأربطة وترتخي بإيقاع بطيء جداً.

ومع تقدم عمر الحمل وزيادة حجم الرحم، تتمدد هذه الأربطة، ما قد يجعلها عرضة للشد الحاد، وقد يتسبب قيام الحامل بحركات مفاجئة بشد مفاجئ في هذه الأربطة، ما يؤدي إلى ألم حاد!

ومن الأمثلة على هذه الحركات المفاجئة:

وفي الحالات الطبيعية لا يستمر الألم الحاصل أكثر من عدة ثواني.

3- كيف يختلف تحجر البطن عن ألم البطن العادي خلال الحمل؟

الفرق بين تحجر البطن وألم البطن العادي أثناء الحمل، هو أن الألم الناتج عن تحجر البطن لا يستمر عادة أكثر من عدة ثواني، هي عادة الفترة التي تستغرقها الحامل لإتمام التغيير في وضعيتها أو حركتها المفاجئة.

ومع أن تحجر البطن يعتبر غالباً طبيعياً وغير مؤذي أو ضار، إلا أن ألم البطن الناتج عن مسببات أخرى قد يدل على مشكلة خطيرة، مثل:

4- علاج تحجر البطن والتعامل معه

إليك بعض الخطوات والأمور التي سوف تساعدك على التخفيف من الانزعاج الناتج عن ظاهرة تحجر البطن:

  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الحفاظ على عضلات المعدة قوية، مثل تمارين التمدد واليوغا.
  • تجنب الحركات المفاجئة، مثل الوقوف ببطء أو الجلوس ببطء.
  • عليك باللجوء للدفء، فالكمادات الدافئة تساعد على تخفيف الألم، أو حتى من الممكن لأخذ حمام دافئ أن يساعد في تخفيف الشعور بتحجر البطن.
  • القيام بتدليك منطقة التشنج بلطف حال حدوث الألم للتخفيف منه وبسرعة.
  • تناول مسكنات للألم بوصفة طبية وتحت إشراف الطبيب فقط.
  • ارتداء مشدات أو نوع خاص من قطع الثياب الداعمة والطبية لتخفيف الضغط عن ظهر الحامل وبطنها وحوضها.

5- متى عليك الاتصال بالطبيب بشكل فوري؟

عموماً، يجب على الحمل إبقاء طبيبها على اطلاع وإخباره بأي نوع من الألم تشعر به أثناء الحمل، وما يميز ألم تحجر البطن غير المؤذي هو أنه سريع الحدوث والاختفاء.

ولكن عليك الاتصال بالطبيب فوراً حال الشعور بأي من الأمور التالية:

  • الألم الشديد.
  • الألم الذي يدوم لمدة أكثر من عدة دقائق.
  • الحمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • القشعريرة والرجفة.
  • ألم وحرقان عند التبول.
  • مواجهة صعوبة في المشي.
  • شعور الحامل بأكثر من 4 انقباضات خلال الساعة الواحدة.
  • ألم في منطقة أسفل البطن، خاصة إذا كان جديداً على الحامل.
  • إفرازات مهبلية دموية.

وعموماً فإن ألم البطن أثناء الحمل قد يكون بسبب الإصابة ببعض الأمور الخطيرة مثل:

  • تمزق المشيمة المبكر.
  • مشاكل في المعدة أو الكبد أو الكلى.
  • الولادة المبكرة.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 13 يوليو 2018
آخر تعديل - الجمعة ، 13 يوليو 2018